الشيخ عبدالعظيم زاهر وما تيسر من سورة الزمر والقمر والرحمن